مبادئ التنظيم الاداري :

مبادئ التنظيم الاداري :

لقيت هذه المبادئ قبول واسع لدى الباحثيين والممارسين , غير ان هذا القبول لهذا المبادئ لم يمنع وجود بعض النقاد

أنتقاد المبادئ التنظيم الاداري :

كانت محل انتقاد من بعض مفكري الاداره ومن ضمنهم استاذ الاداره المشهور هربت سايمون Herbert simon حيث حاول “سايمون” ان يثبت تناقض هذه المبادئ وعدم انطابقها على جميع الحالات التنظيم الاداري الامر الذي حدا به ان يطلق عليها مسمى “توجيهات او ارشادات” proverbs .

المقصود بمبادئ التنظيم الاداري :

مجموعه من التوجيهات التي يفضل الاسترشاد بها عند تصميم الهيكل التنظيمي للمنظمه ومهما وكل وحده ادارايه في هذا الهيكل.

أهم المبادئ التنظيم الاداري: –

 

* مبدأ الهدف principle-objective :

لان التنظيم هو ترتيب الانشطه الضروريه في المنظمه من اجل تحقيق غايات معينه اذ لابد من وجود هدف معين ومحدد لاي عمليه تنظيم اداري ..

ويمكن النظر الى المنظمه باعتبارها وحده هادفه .

 

* مبدأ الوظيفه principle-function :

حيث تعد الوحده الاساسيه في أي تنظيم اداري وهي عباره عن منصب او عمل معين يتضمن واجبات ومسؤوليات محدده حيث ان

التنظيم يتم على اساس متطلبات الوظيفه في المنظمه ولاتتأثر بالشخص المعين عليها فهي ثابته رغم تغير الموظفين الذين يشغلون هذه المنظمه .

* مبدأ وحده الامر principle-unity of command :

له عد مسميات منها ( وحده الرئاسه , وحده القياده , ووحده اصدار الاوامر) .. ويحوي هذا المبدأ ان يكون للموظف او العامل

قائد او رئيس واحد يتلقى منه الاوامر والتعليمات والتوجيهات

* نتائج هذا المبدأ :

يظهر خط واضح لسلطه يمتد من الرئيس الاعلى للمنظمه حتى الافراد او االعاملين من خلال الرؤساء والمشرفين .

* مبدأ نطاق الاشراف principle-span of control:

* مسمياته

1) نطاق الاداره

2) نطاق الرقابه

* المقصود به :

المدى الذي يستطيع فيه القائد او الرئيس ان يمارس الاشراف الفعال على مرؤوسيه ..

يحدد نطاق الاشراف :

بعدد المرؤوسين التابعين لرئيس واحد

 

* مبدأ تكافؤ المسؤولية والسلطة authority and responsibility principle- :

 

هو ان تحمل الموظف لمسؤولية القيام بواجبات وظيفته ولابد ان يقابله على مايعين على تحمل هذه المسؤوليه باعطائه الحق في تقرير اولويات عمله والكيفيه التي سوف ينجز بها هذا العمل .

 

* يقصد بالسلطة :

 

الحق في تكليف مرءوسيه بأداء العمل ومساءلتهم عن كل مايؤثر

على حسن الاداء .

 

* يؤكد هذا المبدأ على !!

 

التساوي او التناسب بين المسؤوليه والسلطه حيث ليس من المنطق ان نحمل شخص مسؤوليه عمل لم يمنح سلطه بشأنه .

 

* مبدأ التخصص وتقسيم العمل principle-division of work :

اساس أي تنظيم هو تقسيم العمل .. فالعمل قد يكون هدف المنظمه او مهمتها يمك تقسيمه الى اجزاء يمكن توزيعها بين الموظفين

حتى وان كان الفرد يستطيع ان يقوم بالعمل وحده إلا ان التقسيم

يؤدي الى

1) انجاز العمل بسرعه اكبر

2) اداء العمل بشكل افضل

 

* مبدأ المركزيه والامركزيه centralizationnon \entralizationc

المقصود بالمركزيه :

ميل او اتجاه الاداره الى تركيز الحجم الاكبر والاهم من سلطة اتخاذ القرارات في المنظمه للعمل في المراكز القياديه العليا.

المقصود باللامركزيه :

نقل سلطه القرار وممارستها من المستوى الاداري الاعلى الى المستويات الادارية الدنيا عن طريق تفويض السلطة .

 

* مبدأ التفويض delegation :

* مسمياته

مبدأ تفويض الصلاحيات

تفويض السلطة

المقصود به :

قيام الدير او الرئيس بمنح صلاحية او صلاحيات لأحد مرءوسيه

او مجموعه من مرؤوسيه لاتخاذ قرارات في مجالات محدده.

 

* مبدأ التنسيق coordination :

يهدف التنظيم الى تنسيق جهود الافراد او الجماعات التي تتألف منها المنظمه لتحقيق الاهداف المرسومه لها ..

يقصد به ؟

العمل على توفيق وتناسق وانسجام المجهودات المختلفه في

المنظمه باتجاه تحقيق الاهداف المرسومه .

* مبدأ التوازن والمرونه balance and flexibility :

لايمكن للاي منظمه لان تحتفظ بفاعليتها وقدرتها على التجاوب مع كل المتغيرات المحيطه بها إلا اذا توافرت لديها درجه عاليه من المرونه والموازنه في ذلك .

Advertisements

الفصل الخامس: التنظيم

خصائص التنظيم الفعال:

1-      استيعاب مضامين نظريات ومفاهيم الإدارة القديمة منها والحديثة.

2-      التأكيد على أهمية قياس الأداء على ضوء الأهداف المحددة.

3-      تنمية وتفعيل منهج الرقابة التلقائية.

4-      التنسيق بين أعمال كافة الوحدات الإدارية.

5-      تخفيض التكاليف لتحقيق الأهداف بأقل التكاليف مع الحفاظ على مستوى الجودة العالية في المنتج أو الخدمة المقدمة.

6-      تبني التغيير كأحد مناهج تطوير وبقاء المنظمة.

الهياكل التنظيمية:

الهيكل التنظيمي(البناء التنظيمي) : النموذج الذي يعكس طبيعة التعامل والتنسيق الرسمي المصمم من قبل الإدارة وذلك من أجل الربط بين مهام الأفراد والجماعات في المنظمة بما يعمل على تحقيق أهداف المنظمة.

يتكون الهيكل التنظيمي من عناصر:

1-      تحديد المهام والمسؤوليات التي تحدد وظائف الأشخاص والوحدات الإدارية.

2-      تجميع المراكز الوظيفية للعاملين في المنظمات في وحدات الإدارية لتكون الهرم التنظيمي.

3-      الآليات أو الطرق المختلفة المطلوبة لتسهيل عملية التنسيق الرأسي.

4-      الآليات أو الطرق المختلفة المطلوبة لتسهيل عملية التنسيق الأفقي (بين الإدارات والأقسام).

 

الخارطة التنظيمية:رسم بياني أو تخطيطي يصور لنا الخطوط العريضة للهيكل التنظيمي.

تعد الخرائط التنظيمية صور مصغرة للهياكل التنظيمية

طرق وخطوات تصميم الهيكل التنظيمي:

طريقتين رئيسيتين مكملات لبعضهما:

1-      طريقة تحليل الأهداف: (تصميم المنظمة من أعلى إلى أسفل).

2-      طريقة تجميع الأنشطة: (طريقة تصميم المنظمة من أسفل إلى أعلى).

 

 

التنظيم

تعريف التنظيم:

ترتيب الاعمال او الانشطه في وحدات اداريه يسهل الاشراف عليها مع تحديد العلاقات الرسميه بين اولئك االذين يعينون او يخصصون للقيام بتلك الاعمال.

العناصر الاساسيه في مفهوم التنظيم :

1-تحديد الاهداف والنشاطات المطلوب تحقيقها بالجهد الجماعي المشترك .

2-تصنيف وتقسيم الاعمال.

3-تحديد مواصفات ومؤهلات وخبرات الافراد.

4-اختيار الاشخاص وفق تلك المواصفات والمؤهلات .

5-تحديد السلطات والمسؤوليات .

6-وضع وتحديد نظم الاتصالات بين اقسام وفروع المنظمه.

7-بيان العناصر السابقه في خريطه تنظيميه.

8-وضع تحديد السياسات واجراءات العمل.

السياسات:التوجيهات العامه.

اجراءات العمل :نظم أداء الاعمال.

 

اهداف التنظيم :

1-وضع اطار لتنفيذ الخطط واالبرامج الموضوعيه لتحقيق اهداف المنظمه.

2-تجميع المصادر اللازمه لتحقيق الاهداف.

3-وضع القواعد والاجراءات اللازمه لتحويل المصادر المتوفره الى الانتاج المحدد وتحقيق النتائج المتوقعه.

4-ايجاد التوازن بين الاهداف والمصادر واالنتائج واستخدام الاسلوب الامثل .

 

ليضمن التنظيم الإداري نجاح المنظمه في تحقيق اهدافها يجب ان تتوفر فيه بعض المواصفات :

1-التغطيه الشامله.

2-االوضوح.

3-التوازن بين الصلاحيات المخوله للشخص للقيام بعمله والمسؤوليات الملقاة على عاتقه.

 

 

انواع التنظيم:

1-التنظيم الرسمي :

هوالبناء الرسمي الذي يحددالعلاقات والمستويات الاداريه للاعمال التي يقوم بها الافراد وتوزيع المسؤوليات والواجبات بطريقه تسمح بأداء المهام أو الوظائف لكل وحدة إداريه أو شخص في االمنظمه.

بعض الشروط التي يجب توفرها :

–         سهوله اتصال الافراد ببعضهم

–         وجود علاقه جيدة تجعل الافراد يستقبلون الاوامر برحابه صدر.

–         التاكيد على اهميه سهولة التنظيم ومرونته استجابه لظروف التغييروالتطوير.

 

2-التنظيم الغير رسمي:

مجموعه من العلاقات التي تنشأوتستمر بين العاملين بسبب وجودهم في مكان واحد للعمل واشتراكهم في اهداف ومشكلات متشابهه.

صورة

 

التخطيط حسب المستوى الإداري / عناصر التخطيط.

أ/  التخطيط حسب المستوى الإداري:

ينقسم لثلاثة أقسام:

  • تخطيط حسب مستوى الإدارة العليا.
  • تخطيط حسب مستوى الإدارة الوسطى.
  • تخطيط حسب مستوى الإدارة الدنيا.

Screen shot 2013-03-01 at 5.44.39 AM

——————————————————————————————————–

ب/  عناصر التخطيط:
هنالك أربعة عناصر أساسية للتخطيط هي:

١)الأهداف ٢)السياسات  ٣)القواعد   ٤)الإجراءات

١) الأهداف:

“هي الأغراض والغايات التي يُراد تحقيقها في المستقبل”.

بحيث تختلف الأهداف بكونها خاصة أو عامه، طويلة أو قصيرة المدى، أساسية على مستوى المنشأة بكاملها أو فرعية على مستوى الأقسام والشعب.

فالأهداف في المنشآت عادةً توضع بشكل هدمي حيث قمة الهرم توضع الأهداف المهمة ثم تتدرج الأهداف بشكل عام.

شروط الأهداف:

  1.  وضوح الهدف: بحيث يكون واضح لجميع العاملين والمسؤولين عن تنفيذ الهدف في المنشأة.
  2.  مشروعية الهدف:  بحيث يكون الهدف غير مخالف لتعاليم الدين و العادات والتقاليد السائدة في المجتمع ويتماشى مع قواعد الدولة.
  3.  واقعية الهدف.
  4.  قابلية قياس الهدف: بحيث يتم تفصيل و ترجمة الهدف الى فروع قابلة للقياس والمتابعة.

٢) السياسات: 

“مجموعة المبادئ و القواعد والقوانين التي تضعها الإدارة العليا في المنشأة؛ حتى تسترشد بها باقي المستويات الإدارية في المنشأة”

ومن صفات السياسات أنها ثابتة نسبياً، ويعد اتباعها أمراَ ضرورياً وملزماً على جميع العاملين، بحيث أن تكون تلك السياسات واضحه لجميع المعنيين ومتجانسه وشاملة لجميع أفراد المنشأة وتُطبق على الجميع.

٣) القواعد:

“هي مايجب القيام به وماينبغي الامتناع عنه من سلوك أو تصرفات”

حيثُ يطلق علي القاعدة بـ القانون.

القواعد تختلف عن الإجراءات بأنها لا تحدد بخطوات تفصيليةبل تحدد بدقة.

من صفات القواعد أنها تتخذ شكل أوامر وتكون مرتبطة بجزاءات للمخالفين ومكافآت للمستحقين.

٤) الإجراءات:

“ سلسة الأعمال والخطوات والمراحل التي يجب اتباعها لتنفيذ عمل ما”

الإجراءات تختلف عن السياسات بأنها أكثر تحديداً لما يجب القيام به بينما السياسات تُعد أعم و أشمل.

ومن صفات الإجراءات أنها متكررة ومتسلسلة وفق خطوات ومراحل ثابته تختلق بإختلاف الأعمال.

أشكآل الملكية في مشروعات الأعمال ..

77

66

55

44

33

22

11

المحآضرة الثالثة ..~

الأشكال القانونية لمشروعات الأعمال ..:
تختلف في تفصيلاتها من دولة إلى اخرى,لكنها تتفق بالشكل العام.
تقسيمها حسب الشكل القانوني : 1\المنشآت الفردية ” يملكها شخص واحد”.
2\ الشركات “شراكة بين أكثر من شخص” .
ما لفرق بين المؤسسة والشركة ؟!
المؤسسة يكون شخص واحد يملكها , اما الشركة يكون شراكة بين اكثر من شخص .
ما لفرق بين المسؤولية المحدودة وغير المحدودة؟!
المسؤولية غير المحدودة تمتد إلى المال الخاص , أما المسؤولية المحدودة فلاتمتد إلى المال الخاص.
……………………
إذا ما لفرق بين الموصي والمساهم ؟
الموصي..
1- لايصلح أن يكون موظف لأنه تاجر.
2 -ولايستطيع أن يتداول .
3- ويكون دخوله لشركة باعتبار شخصي اذا لا يستطيع الانسحاب إلا بإذن الموصّى عليه.
المساهم..
1-يصلح أن يكون موظف.
2-ويستطيع أن يتداول.
3-يكون أي شخص يدخل الشركة ويستطيع الانسحاب متى ما أراد.